المستأجرون المتمردون: النضال ضد ارتفاع أسعار السكن , والإخلاء من المساكن  والنبذ الإجتماعي.

للتنظيم الذاتي والإدارة الذاتية في مجموعتنا.
سيتم في برلين يوم ١٨من سبتمبر الحالي عقد الإنتخابات بلدية برلين “مجلس الشيوخ”. الأحزاب السياسيه المشاركه توعد الناخبين بالجنان و الأراضي.  شعارات مثل
» برلين مازالت رخيصه للعيش «  من الأكيد أنها مزحه فيما يتم من طرد المستأجرين من المدينه.

التضارب  الذي جدث مع »القانون و الحكم« سياسة فرانك هنكل (رئيسة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي) عندما تم الإخلاء الغير شرعي للمستأجرين في شارع رايجر Rigaer Straße 94  بإستعمال الشرطه المحليه ببرلين , والذي يكون أحد الأمثله كيف أن يصبح كل المتمردين على مثل هذه الإخلاءات منعزلون و يتم تجريمهم. الجبهات التي تقوم بمقاومة مثل هذه الإخلاءات و إرتفاع أسعار الأجور المتزايد ,يواجهون خطورة ان يتم تجريمهم و نعتهم ب “المتطرفون” من قبل الطبقه السيايسين الحاكمه.

هذا درب من الجنون ! لأن مجلس الشيوخ كان يعمل على تعزيز التسويق السياحي المنحى وإفقار المواطنين لسنوات.خصصة الشقق والمساكن , وعمليه الأخلاء المتكرره,خطر خسارة أكثر من عشره ألاف مسكن و شقه, وعزل الاجئين في مخيمات غير إنسانيه بالمره, كل هذا تم فعله من قبل البرلمان المحلي وجزء من خطه لتقسيم وعزل متعمده لهؤلاء المواطنين وجعلهم على شفا المجتمع. إنخفاض الأجور وإصلاحات هارتز الرابعHartz IV جعل من الحياه غاليه ولايمكن العيش بسهوله, لأن معظم الدخل الشهري يتم دفعه للإيجار ,الأمر الذي جعل من المساكن في وسط البلد أمر لا يمكن الحصول عليه من معظم الناس.

بدلا من الإعتماد على هذه الوعود الفارغه التي تقال عادة خلال فترة الحملات الإنتخابيه, بجب أن ننضم لبعضنا البعض و نوحد صفنا للمحاربه ضد العنصريه و النبذ الإجتماعي المخطط. الإنتظار لنتائج الإنتخابات غير مرجو منه أي شيء لأنه لن يكون أي دعم من البرلمان أو من المحليات. مطالبنا بسكن لكل الناس ومشاريع شخصيه للناس لا يتفقان تماما مع مخطاتهم لمدينه رأسماليه. لن تقوم القوانين ضد الإيجارات السياحيه لن يساعد بالقضاء نماما على مشكلة تناقص أعداد المساكن الرخيصه و القمع المتكرر ليس إلا طريقه لكي يكسبوا. ومن هذا المنطلق يجب علينا ان نوحد صفنا من أجل جمع الصفوف الأخرى التي تحارب مع نفس أفكرانا. إذا كان مجلس الشيوخ يتحدث عن سياسة الإسكان,  فلماذا لا نتحدث نحن أيضا !

الصراع اليومي الذي يخوضه جيراننا في هذه المدنيه ,أيا كان في Friedelstraße 54, Koloniestraße, Dubliner Straße  الناس التي تناضل من أجل »Social Center 4 all«  (المركز الاجتماعي للجميع), مناضلون (Hans-Georg Lindenau (HG و المتعاونون حول مخزن للاحتياجات الثورية »M99« في كرويزبرج وكل المناضلون سواء الغير معروفين أو القليلون ضد القمع و التمييز يضربون أروع الأمثله لكي يثبتوا أن : المناضله ممكنه وضروريه!

إضرابات المستأجرين و عمل معوقات أيضا من الطرق الإيجابيه في الحرب ضد الإخلاءات المحتمله. نريد أن نتواصل مع جيراننا و نقوم بعمل إجتماعات بشكل متكرر.يجب ان نقوم بدعم بعضنا البعض في المحاكم والقاءات مع مالكي السكن.هيا بنا نتحد سويا ضد هذه التحرشات اليوميه : برلين ستظل دوما بلد رأس المال الاستثماري.

هيا بنا نذهب سويا لنريهم ان الحياه المنظمه ممكنه , من دون الحاجه الى مجتمع عنصري أو رأسمالي الذي ضالته الوحيده هي جمع المال و عمل مكاسب.
إنضم للمظاهره بعنوان سياسة الإيجار يوم ١٠ سبتمبر في برلين.
إنضم لفريقنا – تعال وإنضم لقافلة المستأجرون المتمردون!
نحن نريد شقق!
محمد راشد